هدفنا

 بسم الله الرحمن الرحيم

الَّذِينَ يَسْتَمِعُونَ الْقَوْلَ فَيَتَّبِعُونَ أَحْسَنَهُ  أُولَٰئِكَ الَّذِينَ هَدَاهُمُ اللَّهُ وَأُولَٰئِكَ هُمْ أُولُو الْأَلْبَابِ

﴿الزمر: ١٨﴾

العقول الصغيرة تناقش الأشخاص،

العقول المتوسطة تناقش الأحداث،

العقول الكبيرة تناقش الافكار…

هنا نسعى لمناقشة الفكر الثوري! لكلنا أرأ ولكلنا أفكار فنريد هنا سمع الجميع للوصول لما هو ألأفضل بتقييم الفكر بطريقه علمية وعملية بعيدة عن الشعارات والمزايدات، فنريد حوار مبني على المنطق منطلق من مواعظ الدين والعلم ودروس التاريخ،

نبدأ بفكرة الثورة نفسها…  هل الثورة غاية بحد ذاتها، أم هي وسيلة؟

أن لم تكن الثورة وسيلة فهي عبث وبالنسبة لنا ثورتنا وسيلة، وسيلة للوصول ليمن الكرامة والحرية والعدالة…  يمن الكرامة للكل، يتمتع فيها الجميع بحقوق وطنية، حقوق لا تصرف ولا تجمد ولا تنتهك.

هدفنا هنا هو إقرار الحقوق الوطنية لتحقيق  الكرامة للكل. نريد إقرار حقوقنا بالإصرار الثوري!  الثورة منحتنا هذا الحق ومنحتنا هذه الفرصة التاريخية!

فهل تنضموا معنا؟

أيها الأحرار،  هل نصر على تسليم مكاسب الثورة للشعب ونخلص له بالإصرار على الحقوق الوطنية؟

أن لن نقر حقوقنا الوطنية نحن نترك كرامتنا في مهب الريح ومزاج السلطات القادمة، وسنندم على هدر هذه الفرصة الذي لن تدوم…

انضموا معنا لكي لا تذهب مكاسب الثورة في مهب الريح…  انضموا معنا ليمن الحرية والكرامة والعدالة!

للمشاركة الثورية ضيفوا صوتكم هنا

للاطلاع على اللائحة هنا

Advertisements

3 تعليقات to “هدفنا”

  1. سليم ناصر 17، فبراير, 2013 في 01:41 #

    اين انتم لكي ننضم اليكم . ماذا في ايديكم ؟ هل لكم من باقيه ؟ ارجو ان لا تفكرو بعقول محلية لان المشروع اجنبي .
    من الطبيعي ان كل مواطن يمني يحلم بالحقوق الوطنيه او جزء منها يما يكفل له العيش الكريم لا غير ولكن من يوصله اليها .
    حقيقه الامر ياسيدي طارق ان المواطن اليمني لا يعرف في يد من هذه الحقوق ومن مستحوذ عليها ويحجبها ويمنعها عن المواطن ويمنعه من الوصول اليها واذا فكرنا بان الساسه اليمنين هم المستحوذين على هذه الحقوق فان عقولنا صغيره لانها لم توصلنا الىا الحقائق التي فحواها بان الساسه الغربيون هم من يرسمون سياسه بلداننا فيعطونا الحقوق التي يريدونها ويمنعون عنا الحقوق التي لا يريدون ان نحصل عليها وذلك يتم تنفيذه بايادي محلية وساسه يمنيين يحلمون بكسب رضاء الغرب ولا يحلمون بكسب رضاء الله ورضاء شعوبهم لا يحلمون بحفظ كرامه انفسهم فكيف سنحصل على كرامتنا من ايديهم .
    اعذرني يا اخي اذا كنت قاسيا عليكم ولكن هذا هو واقعنا وكان من الضروري قبل القيام بالثوره ان نجهز الايادي النظيفه التي تقودنا بعد الثورة لكي لا نصنع ثورة ونسلمها للايادي المتجرثمه وانا شخصيا لم اشترك في هذه الثورة لانني لم اجد ايادي نظيفه في الساحات تتسلم شئون البلاد بعد الثورة ولم ارى سوي ايادي متسخه كانت متربصه بالساحات لكي تجني ثمار ما صنعتة الساحات وهذه النتائج التي وصلنا اليها نتائج طبيعيه توقعناها عندما راينا الشيخ المخرب والقايد النهاب والوزير الفاسد المقال في الساحات واخيرا ارى يا اخي بان تؤجل افكارك واندفاعك الى حين يجد اليمن واليمنين مخرجا يتخلص من خلاله من الساسه الفاسدين والغرب الطامعين ويبدا في صناعه مستقبله دون خوف من انحراف المسار وسنكون في هذه اللحطه بحاجه الى افكارك وتوجهاتك انت ومن مثلك من شرفاء البلد ………….. اخوك / سليم ناصر – قرية الحمامي

    • kitabhukm 18، فبراير, 2013 في 19:53 #

      عزيزي سليم،

      هدفنا كان ضمان كرامة المواطن بغض النظر عن طيبة أو خبث الساسة. كان لدينا فرصة اثنا الثورة باقرار الحقوق الوطنية عندما كنا جميعا في الساحات. للأسف لم ننجح فاوافقك انها اليوم بعيدة التحقيق فعندك حق في كل ما قلت ولكن إيقاف كل شي حتى لم يبقى فاسد في السلطة استراتيجية خاطئة ولن يفيدنا فالملائكة لن تنزل لتحكمنا.

      فوضع أنظمة تحد من الصلاحيات المطلقة وتزيد الشفافية وترجع الخلافات لقضاء مستقل ومقتدر لحكم الجميع الطيب والخبيث في الدولة وفي المجتمع افضل بكثير من الرهان على طيبة الزعامات.

      وهذا رأيي، وللمزيد آمل قبولك الطبعة الثانية لكتاب حكم جديد هدية عزيزي.

      مع الود،

      اخوك طارق

Trackbacks/Pingbacks

  1. اهلا وسهلا « الفكر الثوري - 28، سبتمبر, 2011

    […] هدفنا […]

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: