حكومة الوفاق الوطني والثورة

14 ديسمبر

حكومة الوفاق الوطني والثورة

وصّلت المبادرة الخليجية لإعلان تشكيل الحكومة التوافقية وبالنسبة للكثير كان الإعلان  بشارة خير أن الأزمة المعيشية اقتربت ان تنتهي ونسمة تفاءل لعودة الأوضاع لطبيعتها، بالنسبة للثوار لكن “عودة الأوضاع لطبيعتها” عكس هدفهم وليس ما ضحوا من اجله، فبالعكس هم قدموا اثمن ما لديهم من اجل قلب وتغيير الأوضاع جذرياً…

وهذا سبب استياء الشباب، والبعض ينتقدهم على ذلك ويتهمهم بتجاهل الواقع ولكن بالواقع هذا الاتهام ظلم جديد يتحملوه الشباب ليدرج في حسناتهم أن شا الله، فالأجدر من اتهامهم هو شكرهم لتمكين القوى السياسية للوصول لما وصلوا إليه والوقوف إعجابا وتقديرا لهؤلاء الثوار الشباب على عقلانيتهم ونضجهم ومرونتهم في عدم تخوينهم لموقعين المبادرة وأعضاء الحكومة الجديدة و عدم معارضتهم لطريقة التعيين واختيار الحقائب…  فخير دلالة على ادارك ووعي الشباب بالواقع وحسهم بالمسئولية هو انهم اكتفوا بالتحفظ.  والتعبير عن ذلك ليس تهور من طرفهم بل هي الحكمة لكي تعلم القوى السياسية أن التزاماتها  للثورة مستمره ان لم تتضاعف فيضاف اليهم تحمل مسئوليات جديدة وجسيمة وهي:

١.   وقف سفك الدماء وإعادة الأمن وحماية المعتصمين في كل ميادين التغيير.

٢.  جرد جميع السجون للإفراج الفوري لكل المعتقلين ظلماً

٣.  البدء في مشاورات شفافة وواسعة المشاركة للإعداد انتخابات حرة تمنح للكل فرص متساوية للتنافس الشريف المبني على الفكر والبرامج وليس على المال والنفوذ بضمان تحييد القوات المسلحة والمال العام من العملية الانتخابية وتسخير الإعلام العام لتوسيع مساهمة الشباب المستقلين والأحزاب الأصغر والمناطق الأقل تمثيلا في المنافسة الانتخابية.

٤.  البدء في مشاورات شفافة وواسعة المشاركة لتهيئة أجهزة الدولة المختلفة للقيام بمهتمهم الوطنية بمعايير غير مسيّسة وحياد القوات المسلحة من العمل السياسي.

٥.  البدء في مشاورات شفافة وواسعة المشاركة  لتأسيس قضاء مستقل يضمن كرامة الوطن والمواطن

وهذه المهام جسيمة ولكن السعي لتحقيقها هو ما نتوقع من القوى الوطنية المشاركة في السلطة وإذا اقدمو في ذلك سيجدون الشباب الثائر افضل أنصارهم، وان لم يسعوا لذلك لا أسفاً فسيشكرونهم الشباب الثائر على تسهيل مهمتهم لتحقيق التغيير الجذري ابتدأ بهم…  


Advertisements

رد واحد to “حكومة الوفاق الوطني والثورة”

Trackbacks/Pingbacks

  1. كيف تقتل ثورة – الجزء الثاني « الفكر الثوري - 9، فبراير, 2012

    […] الأول لما نحن فيه وتحميله اللوم الأكبر وأنا اليوم أرى  أن غيره لا يختلفوا عنه كثيراً… وفي هذا السياج لكي اكون منصف، اعتذر أيضاً […]

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: