Tag Archives: Tunis

أول رسالة تهنئة لأسود تونس

19 يناير

رسالة تهنئة وشكر من اليمن،  وإذ سمحتم، اقتراح متواضع لأسود تونس

يقال ان الثورات يخطط لها العباقرة وينفذها الاسود وتأكلها الكلاب.  وتأتي هذه المقوله ليس للتقليل من شأن الثوار ولا الثورات، فحتى عند أشد المستبدين والرافضين يختبئ نبض يعظم الثورة وينحني للثوار في اعماق القلب.

 ان أي ثورة لا تحدث الا لمناصرة الحق ولابطال الباطل، ولا يقوم بها الا اناس شرفاء اقوياء الايمان، فكيف نعاتبهم؟!  وأكثر من ذلك، ما هو الاسلام ان لم يكن ثورة؟!

ولكن برغم ذلك، لا يمكن الجدال ان الثورات لا تأتي بما هو افضل دائماً فالكثير بل ربما الاغلب من الثورات لا تنتهي بما كانت طموحات الثوار ورغبات الشعوب وما كانت تطمح اليه.  ولذلك فان المقوله ان الثورات يخطط لها العباقرة وينفذها الاسود وتأكلها الكلاب ليست تقليل للثوار والثورات ولكنها مقوله هدفها تحذير الثوار أن لا يكتفوا بالظن ان الثورة تنتهي بازالة شخص أو اسره أو طبقه واستبدالها بغيرها فهذا لا يفيد كثيرا.

وفي المصطلحات السياسيه مثل هذا “الاستبدال” لا يسمى ثورة فهو يعد انقلاب أو تغيير نظام، وعندما يوصف الانقلاب بالثورة أو عندما الثورة تصبح مجرد “تغيير نظام” فان الوضع يصبح أسواء واخطر من ما كان عليه ففي ذلك نوع غريب من الخداع والزيف يشك فيه المرء ولو لم يفصح عنه  أو  حتى يلمسه، ويتوسع هذا الشك داخل المرء حتى يطغي الزيف والخداع على كل جانب من حياته ، فيتحول الحر الى مخادع في تفكيره وعبد في عمقه، وهذا اخبث نوع من الاستبداد، فهذا يقيد العقل ويقتل الروح، وهذا أشد من أي قيد حديدي…

ولكن ماذا يحدث عندما ينكسر هذا القيد؟ تنفتح العين ويصحو الغافل وفجأة ترى انك لست الوحيد ويأتي الاستغراب والدهشة، ليس على الحال الجديد فالحال الجديد هو الطبيعي فكذلك خلقك الله حراً ابياً، الدهشة والاستغراب من تساؤلاتك على حالتك السابقه، كيف تم ترويضك واخماد روحك وكيف غفلت عن ذلك وكيف سمحت لنفسك أن تكون كالحيوان في حضيره ضيقه قيل لك انها الوطنيه وهي في الحقيقه العبوديه.  تستغرب وتستنكر حالتك السابقه وتضحك عندما تدرك ان التحرير كان سهلاً، فانت حررت عقلك ولم يكن عقلك مقيد وكان ملكك وفي أي لحظه كان بامكانك تحريره…  ففجأة تصرخ “لا خوف بعد اليوم” وبتلك العباره السهل ترديدها تصبح حراً، وكذلك فعل التونسيون وكسروا كل القيود، بعبارة واحدة تحرر شعب تونس واثبت أن العقل اقوى من الحديد والنار.

شعب تونس اثبت انه هو العبقري وهم الأسود فهم من خطط وهم من نفذ.  انها ربما أشرف ثورة في تاريخنا، ولا يمكننا الا الانحناء لكم والاجلال لشجاعتكم وتضامنكم الذي أخجل العالم بأسره: صديقاً وعدواً.  فارفع رأسك يا تونسي وتذكر كيف تحررت.  تحررت بقولك “لا خوف بعد اليوم” فلا تنسى ذلك ابداً…  فهناك الكثير يريدون اخافتك لاعادتكم للحضيرة فسيخوفونكم بالفوضى والبطش والجوع ولكن سيفشلوا.  فانتم حررتم عقولكم بصرختكم “لا خوف بعد اليوم.”

وأميز ما في ثورتكم هو انكم انتم وحدكم العباقره والاسود فلا دَينّ عليكم لأحد وفعلاً بامكانكم صنع مستقبلكم كما ترون وكما تستحقون يا شعب تونس العظيم.

وارجوا ان تسمحوا لمحب لكم أن يقترح شيء عليكم ولو انكم اثبتم انكم لستم بحاجه لأي شيء من الخارج، فانتم الأحرار ولا خوف عليكم من الذين يحلمون بإلتهام ثورتكم، ولكن حرصاً عليكم وطمعاً في المساهمه -ولو بشيء لا يذكر- في “أشرف ثورة” عرفناها، اتقدم لكم متواضعاً بكل محبه وود برؤية يمكن  ان تساهم ولو قليلاً في التصدي لمن يمكن  ان يتجرأ على ثورتكم الجليله.

اعزائي، انتم لستم بحاجه لحكومه في الوقت الحالي، ان أي حكومه في هذه الظروف ستقلل من مكاسبكم مهما كان شكلها.  فمن الافضل تشكيل مجلس تنظيمي وإداري من ثلاثة الى خمسة افراد من شخصيات حكيمة من عدة فئات: أولهم يمثل الجيش والأمن لضمان الاستقرار، فمن العار أن يفرض حظر تجول بعد ثورتكم للحريه فالعكس مطلوب، يجب أن يعود الكل لعملهم من الخباز الى المرور الى الاطباء: الكل يجب ان يعود لمهامه.  وثانيهم من يشرف على الخزينه العامه لضمان تسديد الرواتب والانفاق السريع لإصلاح ما تضرر ولضمان ان لا يؤذى أو يعوز أي تونسي في هذه المرحله المهمه، وثالثهم من يديروا الفتره الانتقاليه وينظموا لما يعدها.

صلاحية هذا المجلس تنظيميه بحته فلا يجوز لهم اتخاذ أي قرارات مصيريه أو حتى مؤثره على ما بعد الفتره الانتقاليه ولا يحق لهم تقديم أو ترشيح أو قبول أي منصب تنفيذي وزاري أو ما فوق ذلك في الحكومة القادمه وبعد ذلك تعاد لهم كل الحقوق السياسية.  ومهمة هذا المجلس هو إدارة الفتره الانتقاليه وتنظيم الحوار الوطني لتحديد ما بعد ذلك.  ويتم ذلك بالدعوه لمؤتمرات شعبيه واسعه المشاركه لكلاً من:

١.  البروفيسورات والمثقفين وطلاب الجامعات

٢.  القضاه والحقوقيين

٣.  السفراء والدبلوماسيين وخبراء العلاقات الدوليه

٤.  خبراء المال والاقتصاد ورجال الاعمال

٥.  اعضاء النقابات العماليه والمهنيه والموظفيين

٦.  رجالات الدين والعلماء والفقهاء

٧.  الاحزاب والتوجهات السياسية المختلفه

٨. أهل الريف والمزارعين والصيادين

٩.  المعلمين والاساتذه وخبرأ التربية

١٠. الاطبا والصحيين

١١. الصحفيين والاعلاميين

١٢. الاقليات الغير ممثله

وأول عمل لهذه المؤتمرات هو تقديم رؤيه عن الحقوق المدنيه، وعلى المجلس التنظيمي التنسيق بين الجميع حتى يتم الاتفاق على “لائحة حقوق المواطن” وتكون هذه ركيزة النظام ويتم تشكيل هيئة القضاء الاعلى ومهمتها الرئيسيه ضمان هذه اللائحه.

وتجري هذه المؤتمرات الشعبية الواسعه حتى يتم تقديم مقترحاتهم كلاً في اختصاصه عن مبادئ الدولة وسياساتها وواجباتها وصلاحياتها.  وعلى المجلس التنظيمي القيام بعرضهن وإذ لزم تقارب الرؤى، وان لم يمكن التقارب، اجرأ جولة ثانيه للمؤتمرات حتى يتم الوصول لرؤية موحدة أو حتى رؤيتين أو ثلاثة، وتقدم هذه الخيارات لاستفتاء شعبي، ومن ثم يتم صياغة دستور جديد من ما اتفق عليه وما قبله الشعب.

وتجرى الانتخابات البرلمانية حسب ما اتفق عليه في الدستور ويتم تشكيل حكومة بنأ على تكوين البرلمان.  وبعد ذلك يتم انتخاب الرئيس على ما يتفق مع الدستور، وبهذا تنتهي الفتره الانتقالية ويحل المجلس التنظيمي وتكافؤ اعضائه لهذا العمل التاريخي ويبداء العرس الديمقراطي الحقيقي.

هذا المقترح يختلف  عما يجري حالياً وما يجري عامة فنحن دائماً نريد البدء بتعيين الرئيس اولاً ومن ثم تعيين الحكومة ومن ثم تتم الانتخابات البرلمانية ومن ثم الالتفات للدستور.  المشكلة في ذلك تقع في خطورة تفصيل الدستور على مقاس الرئيس بدلاً من ان يفصل الدستور على إرادة الشعب.

قد يظن البعض أن المقترح معقد وطويل أو حتى مستحيل ولكن اقول أنه بعد التضامن الشعبي الفريد الذي شهدناه، لا شي مستحيل على الشعب التونسي.  فلا تسمحوا لثورتكم أن تؤكل أو حتى تنحرف عن مسارها فقد كفانا الحزن على الثورات السابقه وكفانا الحزن على العقود الماضيه، نريد أن تثبت تونس للجميع ان الثورات تعاد للشعوب ولو طال الزمان.

مع الود والتقدير،

والمعذرة أن اطلت أو تماديت، وانتم الأدرى والأحكم…

اخوكم المحب

طارق محسن العيني

٢٠١١/١/١٩م

الرسالة من موقع حركة النهضة

الرسالة من موقع تونسي أخر


http://wp.me/p1T8sk-2f 

هل سيعاقب الشعب التونسي على تضامنه وشجاعته؟

15 يناير

التضامن الشعبي الفريد الذي شاهدتاه في تونس خلال الاسابيع الماضية ادهش العالم، ادهش بسرور بالغ كل الاحرار وادهش بفزع مقلق كل المستبدين، القريبين والبعيدين. ومن يظن ان ممكن ان يسمح بسهوله لهذه البادره النوعيه في العالم العربي ان تنجح باستقرار للشعب التونسي الذي اثبت عظمته لا يعرف اهمية ومدى حجم الاستثمار الامريكي والاسرائيلي في الشرق الاوسط وأنظمته.

ويؤكد ذلك تصريح الولايات المتحده الذي قال “أمر تونس يخص الشعب التونسي” بعد ما سلموا ان الرئيس بن علي غادر البلاد. وهذا نفس التصريح الذي صدر من الغرب في عام ١٩٩١م عندما فازت الجبهة الإسلامية للإنقاذ في الانتخابات الجزائرية وهو التصريج نفسه الذي صدر عن فلسطين بعد فوز حركة المقاومة الاسلامية في انتخابات ٢٠٠٦م. وهو التصريح نفسه الذي صدر بعد رحيل الديكتاتور الكوبي/الامريكي باتيستا في عام ١٩٥٩م وهو ايضاً نفس التصريح الذي صدر بعد فوز هيوجو شافيز لانتخابات فنزويلا عام ١٩٩٨م.

وما زالت جميع هذه الشعوب (ماعدى الجزائر، ربما…) تدفع ثمن تقديم نموذج ممكن ان يقتدي به، فمن يقدم نموذج مخالف لما تشتهيه المصالح الامريكيه الاسرائيليه التوسعيه ومهدداً ولو قليلاً لاستراتيجية التجويع وخنق الشعوب بالديون للبنك الدولي يجب ان يدفع الثمن وتنتهي سابقته بعذاب لمرتكبيها حتى تكون السابقه عبره يفرّ منها الغير ولا تكون مثل يقتدي به.

لماذا سيأسف الغرب على رحيل بن علي؟ بن علي كان القائد النموذجي بالنسبة للغرب، خريج كلية عسكريه فرنسيه مع دراسات عليا في مجال الاستخبارات العسكريه من الولايات المتحدة الامريكية في ولاية ماريلند ودورات اخرى في تكساس وغيرها كلاً في المجال العسكري، ومن ثم تولى منصب رئيس الأمن القومي التونسي، أي كان رجل يتكلم لغة الامريكان…

وتحت الرئيس الراحل تونس كانت الدولة المثالية في تعاملها الامني والاقتصادي بالنسبة للمصالح الغربيه، وبعد خوض البلاد تنفيذ خطة البنك الدولي بالخصخصة ورفع الدعم عن السلع الاساسيه في الثمانينات ارتفعت ديون تونس من ٣ مليار الى ما يقارب عشرين مليار اليوم من ما يجعل سكان تونس العشرة مليون يعانوا من الجرّع القاسيه ويدفعوا مليار دولار سنوياً لتسديد “فوائد” ديونهم مقابل مساعدات سنويه لا تتجاوز الثلاث مئة مليون دولار، هل تظن المستفيدي من هذا الفساد يريدون اصلاح مالي وحكم صالح؟ اما على الصعيد الاستراتيجي، هل تقبل امريكا احتمالية الغاء اللجنه المشتركه العسكريه الامريكيه-التونسيه أو الغاء المناورات العسكرية السنويه؟ هل تسمح اسرائيل بايقاف قبول جوازاتها في مطارات تونس أو عرقلة الثلاثة الف اسرائيلي الذي يصلوا في معبد جزيرة جربة سنوياً ويخصص لهم نفس العدد من الأمن لحمايتهم؟

ربما تقولو لي ان الزمن تغيّر والتزام امريكا بتشجيع الديمقراطيات واحترام “ارادة الشعوب” كما افصحت الوزيرة كلينتن شيء معلن وصريح. وكل ما ذكرته من مصالح امريكيه واسرائيليه وماليه مجرد اشياء بسيطه ولا تؤثر على دولة مثل امريكا “بعظمتها” وحجمها ومؤسستها العريقة فهي لا تنشغل بالتآمر ضد بسطاء تونس، واكثر من ذلك ستستطيع امريكا ضمان جميع مصالحها ومصالح اسرائيل والبنك الدولي في أي حكومه قادمه، اجيبك ربما، ولكن ماذا لو تكررت هذه السابقه الشعبية في مصر؟ أو غيرها مثلاً؟

قد تكون هذه سابقه معديه فسيقول كل طاغيه “لا سمح إبليس”، فيجب تصغيرها وافسادها وضربها على الفور حتى لا تكون هذه عبره لتشجيع الشعوب بل تكون عبره لتخويفهم للمزيد من الخضوع.

للاسف القصة لم تنتهي بعد ولكن مازالت أمالنا في شعب تونس كبير برغم أن ما بوسعنا الا الدعاء لأبطال تونس والاعتذار لهم فنحن عاجزين عن مساندتكم فنحن لا نستطيع حتى مساعدة انفسنا في هذا الزمن… والله يسامحنا على عجزنا لعلّنا نتعلم من تضامنكم العظيم ونغير ما بانفسنا…

طارق العيني

٢٠١١/١/١٥ م

%d مدونون معجبون بهذه: