Tag Archives: Vote Fraud

لماذا نرفض الانتخابات

19 فبراير


رسالة تهاجم موقف تنوع من الانتخابات.  نص الرسالة بالاسود، والاجابات بالاحمر…

ارجو من تنوع الإجابه على هذا التساؤل

ما المصلحه المرجوه من موقفكم هذا

المصالح الذاتية لا تدخل في الحسبة عند اتخاذ القرار، وهذا تنوع من أول يوم الثورة…

وما المكاسب التي سوف تحققونها للثوره بمقاطعتكم للإنتخابات؟

السوأل الاصح هو ما المكسب من الانتخابات، بالنسبة لنا لم نجد.

كذلك نسأل تنوع لو تبنى الجميع نفس هئا الموقف “المتخاذل برأيي” وقاطعنا الإنتخابات جميعنا هل كان ذلك سييصب في مصلحة الثوره ؟

مجددا السوال الاصح هو ما فائدة مشاركة “الجميع” في الانتخابات.  فرفض قرار هذه الانتخابات من كل مكونات الثورة كان بكل تأكيد سيصب في مصلحة الثورة وكان سيتيح لنا تحقيق ما يلي:

١.  تشكيل/انتخاب مجلس رئاسي مؤقت مكون من خمسة أو سبعة أعضاء مشهود لهم بالكفاءة والنزاهة والخبرة ويمثلون كافة القوى الوطنية

٢. تحديد فترة انتقالية لتسعة أشهر تبدأ بإعلان دستوري يتم بموجبه تعطيل العمل بالدستور الحالي وحل مجلسي النواب والشورى ويضمن الحقوق الوطنية وفي مقدمتها حرية الاعلام والصحافة والتعبير والحق في التجمع.

أم أنه سيصب في مصلحة النظام

هذه الانتخابات هي ليس من مصلحة النظام فقط ولكن في مصلحة كل القوى الفاسدة  الذي تريد اغلاق صفحة الثورة والعوده للعمل المعتاد عبر انتخابات محسومة ومبنية لاستمرارية الفساد…

وسيكون سببآ لعودة علي صالح إلى الحكم من أوسع الأبواب؟

هذه الانتخابات خطوة ضمن برنامج العفو لعلي عبدالله صالح وبعد العفو وهذه الانتخابات سيتمكن حزب المؤتمر بالمنافسة في الانتخابات النيابية القادمة واستغلال كل الموارد المنهوبة دون رقيب أو حسيب للحصول على اغلبية برلمانية مجددا وتعيين حتى علي عبدالله صالح كرئيس الحكومة مجدداً… فالعكس مقاطعة هذه الانتخابات تساهم في تفادي عودة النظام القادم ولو بشكل جديد.

لا أحب أن أخون أي طرف أو مكون من مكونات الثوره لكني أستغرب مواقف تنوع منذ بداية الثوره إلى يومنا هذا التي كانت معضمها إن لم تكن كلها تندمج وتتئآلف مع مواقف الحوثيين في أكثر الأحداث والوقائع التي حدثت ومنها مقاطعة الإنتخابات.

الحوثيين كاخواننا الجنوبيين من اكثر المتضررين من حكم صالح ومن أوائل الثوار، فعدم اخذ مقاطعتهم للانتخابات بعين الاعتبار يخالف كل اخلاق وأدبيات الثورة…

نتمى لتنوع ان تعود الى مسارها الثوري الصحيح وأن تخرج من عبائات الغير التي لا تليق بها ولا بالعمل الثوري ولا بمصلحة اليمن والإنتخابات ماضيه بكم أو بدونكم 

هذا خطاب لا يختلف ابداً من الخطابات الذي ثرنا ضدها، فلا نقبل حق طرف أو أطراف في احتكار “الوطنية والثورة”  فكفانا ٣٣ سنة من المزايدات ولن نعود ابداً للقبول بهذا النوع من الخطاب…

وكل من لم يشارك في يوم 21 فبراير هو من أنصار علي صالح والواهمون بعودتهونبارك لتنوع دخولها في الثلاثي المرعب مع الحرااك والحوثي ألف ألف مبروك (تنوع + الحراك + الحوثي)

ربما نسيت انه منذ أول يوم الثورة وعلي عبدالله صالح يطالب بانتخابات رئاسية مبكرة لإنهاء الثورة فرفض الانتخابات هو رفض “للصندوق” الذي تحدث عنه صالح. وهو رفض ” لأيدي أمينة” تحفظ للعائلة مكتسباتها وسيطرتها على اليمن.

واليوم بعد عام نسئل كيف يمكننا القبول بما استشهد خيرة شبابنا ضده؟  فالسؤال الأجدر هو: هل كانت دمائنا سلعة للتفاوض والمراوغة فقط؟

وللذكر  هذه كانت أهداف الثورة:

1- إسقاط النظام الفردي الأسري الاستبدادي.

2- بناء الدولة المدنية الديمقراطية التي تكفل الحقوق والحريات العامة وتقوم على مبدأ التداول السلمي للسلطة والفصل بين السلطات واللامركزية الفاعلة.

3- تحقيق نهضة تعليمية شاملة تلبي تطلعات الشعب اليمني وتستعيد مكانته الحضارية.

4- بناء اقتصاد وطني قوي يكفل حياة كريمة للمواطنين.

5- إعادة بناء المؤسسة العسكرية والأمنية على أسس وطنية حديثة وبما يضمن حياديتها.

6- استقلالية السلطة القضائية بما يضمن تطبيق العدل والمساواة.

فألان اسمح لنا نطرح عليك انت تساؤل واحد فقط…

أيا من هذه الأهداف التي استشهد من أجلها خيرة شبابنا سيتحقق بهذه الانتخابات؟

?!?

ومعارضة للانتخابات من وجهة نظر أخرى، الرائعة منى صفوان:

Advertisements

المرشح الرئاسي الوحيد في أمريكا الذي لا يريد حروب من أجل اسرائيل

2 يناير

حالياً المرشح رون باول يتمتع بالمرتبة الأولى في كل استطلاعات الناخبين

سنرى كيف سيصفّى “ديمقراطيا” في بلاد الديمقراطية

 توقعوا تزوير على مستوى لم يحلم به حتى مبارك…

ترقبوا تكتيكات لم تخطر حتى على بال المؤتمر…

انتظروا تغطية اعلامية تخجّل حتى بن علي…

وهذه الحلقة الأولى من ما ستكون عدة حلقات انا متأكد…  واذا انا غلطان وحصلت انتخابات شريفة في أمريكا اتعهد باعتذار كبير لكل من يقدّّس أمريكا ويظنها بطلة الديمقراطية…

بداية المخالفات:

Iowa: ‘They don’t know where the ballots are, but Romney will win by 14 votes’

%d مدونون معجبون بهذه: